الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
إلى قاصدي البيت الحرام للدكتور خالد السبت 9
hqdefault 280x110 - إلى قاصدي البيت الحرام للدكتور خالد السبت 9

* إلى قاصدي البيت الحرام *
الشيخ / خالد بن عثمان السبت
بسم الله الرحمن الرحيم

[٩]

النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الأعمار في بحر الستين ، ما بين الستين والسبعين ، أعذر الله إلى رجل أمهله حتى بلغ ستين سنة ، فتصور صلاة واحدة تعدل ذلك جميعا ، فكم نفرط ، وكم نضيع ، وكم يلحقنا من الغفلة التي تقعدنا عن مثل هذه المطالب العلية ..
إن الكثيرين أيها الإخوان ، تضيع أوقاتهم ، بنوم أو سهر لا طائل تحته ، أو ذهاب إلى الأسواق ، أو تجول يتعرضون فيه للفتنه من حيث يشعرون أو لا يشعرون ..

■•ولذلك فإن الوصية السابعة أيها الأحبة
هو أن نراعي حرمة ذلك المكان الله عز وجل قد أقسم والقسم لا يكون إلا بمعَظّم كما هي القاعدة ،
((وهذا البلد الأمين)) ، (( لا أقسم بهذا البلد ))
أي أقسم بهذا البلد ، على أحد الأقوال المشهورة في تفسيرها ، ((إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين ))..
وقال :
((ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم ))
فذكر الإرادة ، وضمن ذلك معنى الهم ، أي من هم فيه بإلحاد بميل عن جادة الصواب و انحراف عن الحق ، بمقارفة ما لا يليق ومواقعة معصية الله عز وجل ، أو التعرض لمحارم المسلمين ، أو سرقة أموالهم ، أو أذيتهم ، أو الإفساد في الحرم فهو متوعد بالعذاب الأليم ، والله لم يتوعد على مجرد الإرادة والهم إلا في هذا المقام..
فالمسألة ليست سهله أيها الإخوان
المعصية تعظم بحسب متعلقها ، ومن ذلك أنها تعظم إذا كانت في الحرم ، فتكون أشد وأنكى ، مما اذا كانت في مكان آخر…

●يتبع ●

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015