الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
الصورة الذهنية للعودة التعليمية
admin ajax - الصورة الذهنية للعودة التعليمية

الصورة الذهنية للعودة التعليمية

رسائل استهزاء بالعودة

رسائل فرح عارم بأي اجازة ونحن خرجنا من اجازة.

الصورة الذهنية قاتمة عن العودة التعليمية

ماهي الأسباب؟

سابقا كانت الدراسة جادة  :المناهج. المباني. الكادر التعليمي والإداري. التلاميذ والتلميذات.

وجامدة من جهة عدم وجود أنشطة او احتواء المواهب او هدايا وحفلات تخرج وتكريم ومجالس أمهات وغير ذلك.

وفي المقابل لا توجد صوارف عن التعليم.

وكان التميز لمن ذهب للتعليم

والغياب نادر من الجميع

وكانت الدراسة إلى وقت مدتها ستة ايام وإجازة يوم الجمعة فقط

وكانت الصورة الذهنية للتعليم: التقدير التام. فلا عبث في مباني او كتب وكراسات او أدوات مدرسية او وسائل مواصلات الكادر التعليمي.

كم منكم من سمع من والديه(من علمني حرفا صرت له عبدا)؟

لا ننكر كان هناك شيء من الثغرات التربوية المؤلمة تمت معالجتها ولافيها فيما بعد.

لكن هل نتفق ان الصورة الذهنية الحالية تحتاج مراجعة؟

تحتاج مراجعة الشغف بالتعليم

والتقدير المتبادل بين الطالب ومن يدرّسه

شكر الله على نعم التعليم الكثيرة شكرا قوليا وعملا بالمحافظة على كل ماتحت ايدينا في دور التعليم.

أيها الآباء والأمهات عليكم العبء الأكبر والمسؤولية الأكثر من غيركم مع أولادكم سواء كانوا طلابا وطالبات أساتذة واستاذات واداريين وادارايات وحرس وحارسات أمن.

اغرسوا ليس لآخرتكم فقط بل لآخرة ذرياتكم بعدكم فالنعم لاتدوم الا بالشكر.

وعلى ائمة المساجد ومراكز الأحياء والمراكز والجمعيات التربوية الدعم والمساندة.

كتبته:

د. حياة بنت سعيد باأخضر

١٤٤٠/١٢/٢٢

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015