الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
ايام عيدنا سعادة
5cf7a61243f3e - ايام عيدنا سعادة

#مقالاتي
ايام عيدنا سعادة

هل تشعرون بالسعادة في العيد؟
هل نسمع تضجرا وضيقا؟
مما يسبب ذلك:
١- (الهاكم التكاثر) في اعيادنا في الملابس والأثاث والزينة والضيافة والمآدب والعيدية والنزهة وغيرها فتبدأ المنافسة في أن تكون كل أسرة اعلى من غيرها.
٢-الاذى المتنوع ومنه:
* توزيع حلوى العيد الضارة صحيا رغم ان بعض الاسر تمنعها في بيوتها فتحدث معارك من أجل منع أولادهم من تناولها.
* توزيع حلوى تغلفها شوكلاتة سائلة فنرى الافواه والملابس والاثاث والمكان عامة وقد اتسخت.
* إعطاء الصغار أكياس العيدية منذ دخولهم وليس عند خروجهم فنجد الاوراق والاكياس التي تعب الجميع في تغليفها وقد تناثرت في غرف الاستقبال وفي كل مكان ونجد الحلوى وقد التصقت بالاثاث بل محشورة وسطه وتحته.
٣- التجمعات العائلية الغير منضبطة بالرقابة وهذه تحتاج إلى مقال خاص بها.
٤- ومن أعظم الاذى الذي يجلبه البعض لأنفسهم التفريط في اداء الصلوات في أوقاتها ونقض عرى الإقبال على الله والذي كان صفة الأكثرية في رمضان.
عيدنا سعادة وفرحة أليس كذلك؟ فانثروها حيثما كنتم

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015