الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
حسن الاختيار
T aNywhr 400x400 - حسن الاختيار
حسن الاختيار
يقوم على عدة ركائز أصلية تتفرع منها فروعها:
١- ركيزة: حسن الصلة بالله وقوة هذه الصلة كما قال الله تعالى في الحديث القدسي (ما تقرب إلي عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها بي يسمع بي يبصر بي يبطش وبي يمشى، ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه)
فهذه الصلة ترزق العبد السداد والتوفيق
٢-  ركيزة  الدعاء بالمأثور بإلحاح ومنها هذا الدعاء الذي أوصى ش. ابن باز ان يقال في دبر الصلواتعَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، قَالَ : أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، عَبْدُ الْمُطَّلِبِ خَيْرٌ لِقَوْمِهِ مِنْكَ ، كَانَ يُطْعِمُهُمُ الْكَبِدَ وَالسَّنَامَ ، وَأَنْتَ تَنْحَرُهُمْ ، فَقَالَ لَهُ : مَا شَاءَ اللَّهُ ، فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَنْصَرِفَ ، قَالَ : مَا أَقُولُ ؟ قَالَ : ” قُلِ : اللَّهُمَّ قِنِي شَرَّ نَفْسِي ، وَاعْزِمْ لِي عَلَى أَرْشَدِ أَمْرِي ” . فَانْطَلَقَ الرَّجُلُ وَلَمْ يَكُنْ أَسْلَمَ ، وَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنِّي أَتَيْتُكَ فَقُلْتُ : عَلِّمْنِي ، فَقُلْتَ : ” اللَّهُمَّ قِنِي شَرَّ نَفْسِي ، وَاعْزِمْ لِي عَلَى أَرْشَدِ أَمْرِي ” فَمَا أَقُولُ الآنَ حِينَ أَسْلَمْتُ ؟ قَالَ : ” قُلِ : اللَّهُمَّ قِنِي شَرَّ نَفْسِي ، وَاعْزِمْ لِي عَلَى أَرْشَدِ أَمْرِي ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا أَسْرَرْتُ ، وَمَا أَعْلَنْتُ ، وَمَا أَخْطَأْتُ ، وَمَا عَمَدْتُ ، وَمَا جَهِلْتُ)
ومنهما تتفرع:
١- حسن اختيار الصحبة الصالحة التي تعين على حسن الاختيار
٢- النظر الى المآلات واستشراف المستقبل بالاسباب المشروعة
٣- النظرة الصحيحة للقصور البشري تعني عدم الاغترار بالنفس
٤- الشورى وحسن اختيار من تستشيرهم.
٥- النظرة الشاملة لحياتك في بيتك وعملك يعني عملك ليس ملكا شخصيا لك وبيتك يعنيك ويعني من يسكن فيه.
٦- تقدير الصالحين الحكماء ووضعهم في منازلهم يجعلهم بالقرب منك دائما.
٧- التخلق بأخلاق البذل فلا أنانية ولا اثرة ولا تسلط ولا غرور ولا نظرة فوقية
٨-اتقان خلق الاعتذار المحمود يعني أنك تسعى لاختيار حسن. افضل لك من خطأ تستمر عليه.
٩- القراءة النافعة في سير الحكماء وعلى رأسهم الأنبياء عليهم السلام والصحابة رضي الله عنهم ففي حياتهم تربية شاملة.
كتبته :د. حياة باأخضر:
١٤٤٠/٧/١٣
شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015