الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
فضل لايُنسى
أكتب خاطرة - فضل لايُنسى

عادت بي الذاكرة ﻻيام جرد المراجع والمصادر أيام الماجستير ثم الدكتوراه
واثناء بحث الدكتوراه وكان بعنوان التنبؤ بالغيب عند الفلاسفة المنتسبين إلى الاسلام .تذكرت بكائي وحاﻻت القولون العصبي وحملي ووﻻدتي باثنين من اوﻻدي عمر وسمية حفظهما الله وكيف كان الرضيع منهما في يد واليد اﻷخرى تكتب
بل كيف كانا يلهوان حولي ويمتطيان ظهري وانا احاول الكتابة فيهرب مني ابن سينا فاعيده بالقوة ويهرب الفارابي او ارسطو او سقراط او غيرهم من شياطين اﻻنس وانا معهم في كر وفر وولداي مستمتعان باللعب على ظهري ﻻني تركت لهما المكتب ليلعبا عليه فيلحقاني على اﻻرض
وما مر بي من مصاعب لست بدعا فيه بين الباحثين بل كل منا مر بما الله به عليم.
وكبر أوﻻدي وكبرت همومنا نحوهم ونسينا التعب بحمد الله وبدأنا نفكر من جديد في دراستهم وزواجهم وحياتهم عامة .
اكتب ذكرياتي ودموعي ترقرق في عيني
فقد كنت اكتب في موضوع لم تسبق لي دراسته فتخصصي في البكالريوس دعوة وثقافة اسلامية
ولكن فضل الله عظيم رغم تقصيرنا
وابكي ﻻني تذكرت الحبيبين
ابي وامي رحمهما الله
فقد قاما بتربيتي ثم ساعداني في تربية اوﻻدي واﻻشراف عليهم ﻻكمل دراستي.
ليتنا نكتب عن وأمهاتنا واخواننا واخواتنا
لقد مر التاريخ بجوارهم ولم يكتب عنهم
فاكثر مايكتب من شكر في اﻻبحاث لﻻوﻻد وللزوج والمشرف واﻻصدقاء.
ما اوفى واعذب الكتابة عن اهلنا
فأهلنا من نعم الله العظيمة علينا فهم سندنا بعد الله في دنيانا
ايانا ان نفكر ببيع اهلنا لزﻻت الدنيا ﻻن ثمنهم الحقيقي لم يقف عليه احد
تكفينا وصية الله تعالى بالرحم في الوحي ترغيبا وترهيبا

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015