الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
وقفات في رمضان
رمضانية - وقفات في رمضان

وقفات في رمضان

الوقفة الأولى :من الطاعات التي تغفل عنها كثير من النساء بل يعتقدن أنها مضيعة للأجور والأعمار ( القيام بحقوق البيوت من زوج وأولاد وأم وأب وأخت مريضة وأخ مريض ) وحقوق الجار من جارة مريضة أو نفساء من غير إفراط.

لنتعلم أن قيامنا بحقوق أوجبها الله علينا هو عبادة واجبة وليست نفلا أو منة وتفضلا، وأثناء قيامنا بهذه الحقوق نجعل لساننا رطبا بذكر الله تعالى نبتسم في وجه من نخدمهم . نصلي بهم نقرأ لهم القرآن نقرأ معهم أحداث رمضان في الإسلام .

إياك أن تظني أن هذه الحقوق لك حق ردها أو إهمالها . الصلاة في بيتك مع أولادك بدلا من إيذاء المصلين وايذاء أولادك ونفسك. من قال لك أن صلاتك في الحرم أو المسجد واجبة وبالذات في رمضان؟!

الوقفة الثانية :نعلم أولادنا أن رمضان لايعني الحرمان من الطعام ولا يعني أيضا الاسراف فيه فإن طلب أولادك طعاما معينا اقبلي طلبهم ووزعي اختياراتهم بالقرعة أمامهم بحيث كل واحد ينتظر طبقه المفضل فتكسبين قلوبهم بأن تملئيه بحب الطاعة وتجعلين تنافسهم محمودا وتدربيهم على القيادة الآمنة في اختياراتهم والرضا بها

الوقفة الثالثة: رمضان شهر نزول الكتب السماوية:

عن واثلة بن الأسقع- رضي الله عنه- ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان، والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان، وانزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان ” صححه الإلباني

الوقفة الرابعة :(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون) وقال r  (ثلاثة لا ترد دعوتهم ذكر  منهم الصائم حتى يفطر)

فأنت أيها الصائم أبشر بالخير، فإذا دعوت الله فلتعلم أن الله سيجيب دعوتك فمن حين ما تمسك من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس ولك دعوة مستجابة، بل إن الدعوة عند إفطار الصائم لها مزية أكثر وأعظم ،فقال عليه الصلاة والسلام – كما عند ابن ماجه – : ( إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد ) ، ولعل في ذلك إشارةٌ إلى قرب الله من عباده الصائمين القائمين ، وكثرة إجابته للدعاء في شهر رمضان المبارك بشرطين وردا في الآية وهما الاستجابة لله والإيمان به فهما طريق الرشاد والهداية لما فيه مصالح العباد في دينهم ودنياهم.

الوقفة الخامسة: أثر الصائم :

عن الْحَارِثَ الأَشْعَرِىَّ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ) إِنَّ اللَّهَ أَمَرَ يَحْيَى بْنَ زَكَرِيَّا بِخَمْسِ كَلِمَاتٍ أَنْ يَعْمَلَ بِهَا وَيَأْمُرَ بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنْ يَعْمَلُوا بِهَا ، وَإِنَّهُ كَادَ أَنْ يُبْطِئَ بِهَا.فَقَالَ عِيسَى: إِنَّ اللَّهَ أَمَرَكَ بِخَمْسِ كَلِمَاتٍ لِتَعْمَلَ بِهَا ، وَتَأْمُرَ بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنْ يَعْمَلُوا بِهَا ، فَإِمَّا أَنْ تَأْمُرَهُمْ وَإِمَّا أَنَا آمُرُهُمْ.فَقَالَ يَحْيَى: أَخْشَى إِنْ سَبَقْتَنِى بِهَا أَنْ يُخْسَفَ بِى أَوْ أُعَذَّبَ.فَجَمَعَ النَّاسَ فِى بَيْتِ الْمَقْدِسِ ، فَامْتَلأَ الْمَسْجِدُ ، وَقَعَدُوا عَلَى الشُّرَفِ ، فَقَالَ: إِنَّ اللَّهَ أَمَرَنِى بِخَمْسِ كَلِمَاتٍ أَنْ أَعْمَلَ بِهِنَّ وَآمُرَكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا بِهِنَّ … وَآمُرُكُمْ بِالصِّيَامِ ، فَإِنَّ مَثَلَ ذَلِكَ كَمَثَلِ رَجُلٍ فِى عِصَابَةٍ مَعَهُ صُرَّةٌ فِيهَا مِسْكٌ فَكُلُّهُمْ يَعْجَبُ أَوْ يُعْجِبُهُ رِيحُهَا ، وَإِنَّ رِيحَ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ.
يقول ابن قيم الجوزيه: (إ نما مثل صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذلك بصاحب الصرة التي فيها المسك لأنها مستورة عن العيون مخبوءة تحت ثيابه كعادة حامل المسك، وهكذا الصائم صومه مستور عن مشاهدة الخلق لا تدركه حواسهم.والصائم هو الذي صامت جوارحه عن الآثام، ولسانه عن الكذب والفحش وقول الزور، وبطنه عن الطعام والشراب، وفرجه عن الرفث.فإن تكلم لم يتكلم بما يجرح صومه، وإن فعل لم يفعل ما يفسد صومه، فيخرج كلامه كله نافعاً صالحاً، وكذلك أعماله فهي بمنزلة الرائحة التي يشمها من جالس حامل المسك، كذلك من جالس الصائم انتفع بمجالسته وأمن فيها من الزور والكذب والفجور والظلم. الشراب والطعام، فكما أن الطعام والشراب يقطعه ويفسده فهكذا الآثام تقطع ثوابه وتفسد ثمرته، فتصيره بمنزلة من لم يصم.)

د. حياة بنت سعيد باأخضر. رمضان عام 1439

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015