الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
كلمتي بمناسبة تقاعدي
أم القرى 1 799x508 1 - كلمتي بمناسبة تقاعدي

كلمتي بمناسبة تقاعدي

بداية أقول لكل من عملت معهن في معهد اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامعة أم القرى:أحبكن في الله ياغاليات

دخل سليمان بن عبد الملك المسجد فرأى شيخا كبيرا فدعا به فقال ياشيخ أتحب الموت؟ قال : لا. قال : ولم ؟ قال : ذهب الشباب وشره وجاء الكُبر وخيره فإذا قمت قلت بسم الله وإذا قعدت قلت الحمدلله فأنا أحب أن يبقى لي هذا.

ياقلبي لقد أحببت المكان وصرتما كيانا واحدا. عشت ياقلبي كل مساحاتك فيه فرحا وفخرا وحزنا وألما . لعقت ماالمّ بك وفرحت جذلا ايضا لتعيش سعيدا على الدوام فحياة المسلم تستحق أن يكون سعيدا ألا يكفيه أنه عبد لله وحده لاشريك له!

قالوا لي : صرت متقاعدة

قلت:لست مت قاعدة بل أنا مثابرة ومبادرة .أعيش ربيع عمر متجدد . أنا متقاعدة دائما عن تعمد المعاصي . التقاعد هو البذل والكرم والجود وبحرالعطاء الجاري.

قالوا لي: تقولين قضيت في عملك زهرة شبابك .لكن تمهلي فكل العاملين مثلك

قلت:عشت فيه زهرة شبابي باختياري وأحببت عملي بصدق ولا أزكي نفسي .حقيقة أصرح بها لارياء ولا سمعة .نعم .أحببته بصدق لذا فرحت فيه بصدق وغضبت بصدق وحزنت بصدق وتألمت بصدق .ولست بدعا في ذلك لكن ليس كل من يعمل يعيش الصدق لذا أكررها عشت فيه زهرة شبابي وضعفي البدني ونضجي العقلي والعلمي.ومسارات مشاعري بصدق.

قالوا لي: وماذا تسمين التقاعد ؟

قلت: هو تصنيف وظيفي فرضته أنظمة العمل  ليحل موظف بدلا عن موظف ولكنه ليس حكما بالموت ولا منعا من العطاء فهو تصنيف لاينبغي ولا يصح أن يسرى إلى بقية حياة المتقاعد.

قالوا لي: على من يقع العبء في ذلك؟

قلت: على المتقاعد نفسه وتعامله مع المتغيرات  من حوله .على حسن تخطيطه لحياته المتجددة وطريقة تفكيره وعدم استسلامه للمثبطين من حوله. على جهة عمله وعلى المجتمع ومؤسساته التي ينبغي أن تهتبل لاستثمار خبرته هو وغيره.

قالوا لي: ماذا عندك عن التقاعد؟

قلت: الكثير جدا ألخصه لك فيما يأتي؟ فهل ستسمعوني؟

قالوا لي: قولي كلنا قلوب تصغي قبل آذاننا

قلت: 1- تقدم العمر يعني تقدم الإنتاج وقوته وقدوتنا في ذلك الأنبياء عليهم السلام

2- العمل وعدم الركون ولو في حال ضعفنا فهذا أيوب عليه السلام وهو في شدة مرضه يقول له الله تعالى آمرا ( اركض برجلك ) ومريم عليها السلام وهي في شدة كرب بدني (الولادة) وكرب نفسي ( الاتهام بالزنا) يأمرها الله ( وهزي إليك بجذع النخلة)

3- الحاجة إلى التزكية القلبية

4- ان نعيش الفرحة الحقيقية بتوفر فرص أكثر للبذل

5- الاستمرارية الفاعلة (إِنْ قَامَتْ عَلَى أَحَدِكُمُ الْقِيَامَةُ ، وَفِي يَدِهِ فَسِيلَةٌ فَلْيَغْرِسْهَا).

7- لايوجد فراغ في حياة الانسان فكيف بالمسلم(فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب)

8- نبغوا وهم كبار. قيل لعمرو بن العلاء: هل يحسن بالشيخ أن يتعلم؟ قال: إن كان يحسن به أن يعيش فإنه يحسن به أن يتعلم .

وهذا ابن عقيل يقول: إني لأجد من لذة الطلب وأنا في الثمانين أشد مما أجد وأنا ابن أربعين

9- إياك من لو وهم السبب.

10- لنكن في بيئة نافعة دافعة ولا نكونن إمعة قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ( اغد عالما أو متعلما ولا تكونن إمعة) وفسر ابن مسعود رضي الله عنه من هو الإمعة فقال( كنا في الجاهلية نعد الإمَّعة في الجاهليَّة: الذي يُدْعَى إلى الطَّعام فيذهب معه بغيره، وهو فيكم اليوم المحْقِبُ دينه الرِّجال) والمحقب دينه الذي سلم دينه لغيره بلا بصيرة  ووصفه ايضا ابن مسعود رضي الله عنه : (لا يكوننَّ أحدكم إمَّعة، قالوا: وما الإمَّعة؟ قال: يجري مع كلِّ ريح(.

قالوا لي: اسهبت باختصارفامتعت

قلت: وفي الجعبة الكثير لكن غيري أولى بالوقت

قالوا: كلمتك للعاملين في المعهد

قلت: هنيئا لكم عملكم في المعهد واوصي الجميع بالمعهد خيرا فهو ركاز وكنز الجامعة وعامودها الوقفي الآفاقي . إلى كل من يعمل في المعهد: اشحذ همتك على حجر التقوى وتفقد نيتك على صفاء الإخلاص وغلف عملك بالاتباع.المعهد :أمانة. أمانة .أمانة .وهو هبة عظيمة .هبة عظيمة . هبة عظيمة. كونوا قدوة في ظاهركم وباطنكم .فالأمة تحتاجكم من خلال من يدرس في المعهد.لاتقتلوا أو توهنوا همة ولا توقفوا إبداعا ولا توصدوا ابوابا. اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون.

وأما بناتي طالبات العلم فأقول لهن: مااستطعت أبدا أن انفك عن أمومتي في تعاملي معكن. وأنتن بالنسبة لي كنوزلاتنتهي من الأجور. فاصبرن على طلب العلم وتعليمه والدعوة إلى الله والصبر على ذلك ياقائدات الأمة.

قالوا لي : لو اختصرت أليس أحرى بك؟

قلت: واجبي أن انثر البذر مادامت أمامي أرضا خصبة في مناسبة توحدنا

قالوا لي: قولي انتهيت.

قلت: حسنا انتهيت فأختم بالحمد الذي بدأت به .اللهم لك الحمد حتى ترضى وبعد الرضا.

اللهم عوضني خيرا من المعهد وعوض المعهد خيرا مني اواغفر للجميع. اللهم إني استودعتك المعهد وأهله وماخاب من استودعك. وانا على استعداد أن اخدم المعهد من بيتي فهو بيتي.

وهديتي للمعهد: تنقسم إلى قسمين:

القسم الأول :اسهم وقف في مكة تابع للجمعية الخيرية لقرى جنوب مكة موزعة كالتالي:

مجموعة باسم كل من عملت في قسم الطالبات من استاذات واداريات وعاملات نظافة منذ إنشائه إلى يوم القيامة

مجموعة باسم كل من عمل في قسم الطلاب: أساتذة وإداريين وعمال نظافة منذ إنشائه إلى يوم القيامة

مجموعة باسم كل طلاب المعهد منذ إنشائه إلى يوم القيامة

وقف خاص وهو بئر باسم كل طالبات المعهد منذ إنشائه إلى يوم القيامة

القسم الثاني: حقيبة علمية  وكتيب دعاء .

 

قالوا: قلت أحبكن في الله ونحن أيضا نحبك فيه سبحانه .فارسلي قبلة للجميع عبر الهواء صدقينا ستصل لقلوبنا

قلت :سارسلها لكل من عملت معي وحضرت حفل تقاعدي الذي أقامه قسم الطالبات بمعهدي الغالي

كتبت الكلمة وألقتها: د. حياة بنت سعيد باأخضر

يوم الخميس 3/8/ 1439 هــ بقاعة الجفالي 3 بعد صلاة الظهر بجامعة أم القرى

 

 

 

 

 

 

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
تغريدات
تابعوني على تويتر
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015