الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
لماذا نكتب
received 285106441986318 - لماذا نكتب

لماذا نكتب

الكتابة في أصلها حياة. نعم نخرج بها الحقائق من الحياة لتظهر حية في حياة الناس مقروءة ومسموعة ومشاهدة.

الكتابة تجعل من كلمة التفاتة لحقائق ولمسة توقظ الوسنان لما غاب عنه وهزة تحرك معاقل النسيان والهذيان.

لكن ليس كل حياة هي حياة حقيقية.

هناك من يلون لنا الحياة بصورة قاتمة سوداء. كلماته تلف حول الاعناق سلاسل الهموم والغموم واليأس والقنوط فلا تجد القلوب متنفسا للحياة الصحيحة

وهناك من يلون لنا الحياة متاعا مشاعا وهوى متبعا ودنيا لا آخرة بعدها

وهناك من يقدم لك الحياة على صورتها التي أرادها الله لها حرثا للأخرة

وهناك من يقدمها مبتورة فيقدم التفاؤل من غير تقديم أسباب مشروعة ولا التزام بالطاعات ويفرش لك الطريق للجنة وانك من أهلها من غير ذكر العقاب لمن خالف للاسلام

إنها روح الكتابة

الكاتب التقي يسل حروفه من غمد قلبه  بالحق وللحق

حروفهم هي حروف من يكتب لكن روح حروفهم مختلف

الكتابة هي حياة لاتموت بموت كاتبها فهي إما رحمة منداحة في خمائل القلوب والعمل والخلود في النعيم الدنيوي والأخروي أو شقاء يزعزع اليقين ويزرع الشك ويغرس بذور تحيل الأشجار قاحلة رغم ارتفاعها فهي أشجار الفناء لا البقاء

الكتابة لون حبرها هو اللون نفسه للجميع لكن ليس كل مماثلة ظاهرة تعني العدل

ولون الحبر الظاهر هو ظاهري لكن لون الحبر الباطني هو اللون الحقيقي الذي يكتب به الكاتب وهو لون مصبوغ بلون عقيدته بلون قلبه الذي هو مناط الصلاح والفساد

الكتابة هي تخليص النفس من تدافع الأفكار وتزاحمها حتى تكاد تخنق صاحبها فإن بثها أرتاح وان ولاها ظهر يده إهمالا تركته ليندم أن ابتغى العودة إليها فهو لن يجدها فبنات الأفكار يرحلن سريعا والكتابة قيدها الذي تطرب له وتعشقه؛ لذا قيد فكرك بمداد حبرك واجعل لونه مبهجا ينثر القوة في نفسك ومن حولك.

كتبته :د. حياة بنت سعيد باأخضر 1/6/ 1439

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

التعليقات مغلقة.
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015