الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
بين المغمور والمشهور

 

بين المغمور والمشهور

عام 1438 هـ ممن مات من علمائنا:

أ.د. غالب العواجي أستاذ العقيدة بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة

والمحدث الهندي :محمد يونس الجونفوري في الهند درّس صحيح البخاري  نحو نصف قرن

أستاذ القرآن والسنة محمد أديب الصالح

أستاذ القرآن وعلومه د.محمد الراوي

وطبيبة النساء والولادة ست البنات التي وقفت بقوة أمام سيل اتفاقيات المرأة رغم أمراضها

وقبلهم أ.د. أحمد سعد الحمدان الغامدي أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى والمتخصص في الرد على الرافضة

وغيرهم كثير

ماتوا وعند الله قدرهم وثوابهم، ماتوا وماضرهم نسيانهم ،ماتوا وخلدت صفحاتهم، ماتوا ومات حيا من عاش نسيانهم ،يا أمة يا إعلاما سلموا قلوبهم لمشهور ،وغيبوا قناديل النور، وعاش القوي بينهم مغمور كيف ترومون القوة في عالم  لا يتسع إلا للقوي!

هذه الثلة المباركة أقف معها هذه الوقفات:

كم تركوا من علوم نافعة دافعوا بها عن حصن التوحيد الخالص وتثبيته في القلوب وخروجه أعمالا صالحة بإتباع وإخلاص من سمع عنهم وقرأ كتبهم ومقالاتهم واستمع لمحاضراتهم وشارك في صفحاتهم الاجتماعية وحرص على اللقاء بهم ليثني عنده ركبتيه طالبا للعلم ! مغمورون وأسفاه إلا عند القليل

أمهات وآباء هؤلاء العلماء الذين ربوهم على الصبر على طلب العلم وتعليمه وعلى التقوى وصبروا على فراقهم لما تركوا القرى للمدن سعيا للجامعات وأمطروهم بدعواتهم ليل نهار ووضعوا لهم جبالا من الإعذار إن قصروا معهم. مغمورون , فمن تذكرهم وأمطرهم بالدعوات! ثلة معدودة

زوجات هؤلاء العلماء اللاتي تحملن الكثير ليتفرغوا للعلم طلبا وتعليما ونشرا وصبرن على انشغالهم فقمن بدور الأب والأم معا وجاهدن في سبيل ذلك مغمورات من تذكرهن وأمطرهن بالدعوات! ثلة معدودة.

وننتقل إلى الضفة المقابلة

مشاهير الإعلام خاصة السوشيال ميديا إلا ما رحم ربك وقليل ما هم قتلوا الأمم بهم وجعلوهم قدوات متحركة صباح مساء من نساء ورجال يستعرضون حياتهم الخاصة وهدايا المعجبات  والمعجبين وحركاتهم المموجة والتسابق لإقامة المسابقات عنهم  وقتل أعمارهم وأعمالهم لأجل رضاهم عنهم والفوز بنظرة منهم أو لقاء عابر وصورة وابتسامة ومصافحة ورد على رسالة وووو

مشاهير استحوذوا على موائد القلوب والعقول يبرمجونها وصاروا بوابا لاستقطاب الجماهير ومعها أموالهم في المراكز التجارية والحفلات والمهرجانات والاعلانات الكاذبة غالبا

لكن يكفينا قول الرسول عليه الصلاة والسلام ( ليس من أمتي من لم يجلّ كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه) حسنه الألباني

وقد بوب النووي رحمه الله في رياض الصالحين بابا قال فيه (باب توقير العلماء والكبار وأهل الفضل  وتقديمهم على غيرهم ورفع مجالسهم وإظهار مرتبتهم) .

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

أترك تعليق
ابحث في الموقع
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
التقويم
أكتوبر 2017
د ن ث أرب خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
احصائيات الموقع
  • 17٬545
  • 220
  • 0
  • 0
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015