الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر
المدافعة بالبناء !!

د. حياة باأخضر:
قناة د/ سلطان العميري:
المدافعة بالبناء !!

1-مع التغيرات الكبيرة التي تمر بها المنطقة الإسلامية والعربية , أخذت كثير من الكيانات تغير من سياستها وتبدل من برامجها .

2-وهذا التغير شامل لكل الكيات : السياسية والإعلامية والفكرية والدينية والإلحادية وغيرها , فقد أضحى التغيير في السياسات قاسما مشتركا .

3-والشواهد الواقعية على هذا التغيير منتشرة في ساحاتنا , ومن أظهر الأدلة على ذلك كمية البرامج الإعلامية التي أخذت توجه للمشاهد المسلم خطابا فكريا دينا مكثفا .

4- إن هذا التغير يوجب على العاملين في المشروع الإسلامي أن يغيروا من سياستهم الدعوية والتربوية للمجتمع المسلم , تغييرا يناسب طبيعة المرحلة ويحقق المدافعة .

5- ويجب أن يكون هذا التغيير شاملا لكل المجالات التي طفق المخالفون في طروقها والدخول من خلالها إلى عقول المسلمين .

6- وتحديد ما يتطلبه ذلك التغيير وتحقيق القوة الدفاعية التي تتصدى لحماية ثغور المجمعات المسلمة يتطلب جهودا كبيرة وتفكيرا واسعا .

7- ولكني سأشير إلى ركيزة من أهم الركائز في تلك المدافعة : إنها ركيزة الوعي , فتأسيس هذه الركيزة من أهم السدود المانعة للفساد بكل أنواعها .

8- والمراد بالوعي أن يكون لدى المجتمع المسلم إدراك عميق بقيمة ما يملك من قيم وأخلاق ودين وبفساد ما يراد لهم الوصول إليه .

9- والوعي الذي يحتاجه المجتمع المسلم في هذه الأجواء شامل لعدد من المجالات , ومن أهمها : الوعي الإيماني والفكري والحقوقي والمنهجي .

10- والمراد بالوعي الإيماني : أن يكون لدى المسلمين يقين بصحة دينهم ومصادره وجمال تشريعاته , ولديهم اعتزاز بالانتماء إليه وافتخار بحضارته .

11- والمراد بالوعي الفكري : أن يكون لدى المسلمين يقين بأن طبيعة الحياة التي يؤسسها لهم دينهم أرقى وأجمل وأنفع من طبيعة الحياة التي تؤسسها لهم المنظومات الأرضية .

12- والمراد بالوعي الحقوقي : أن يكون لدى المسلمين يقين بأن لهم حقوقا تضمنها لهم الشريعة لا بد من معرفتها والمطالبة بها ومحاسبة من يعتدي عليها .

13-والمراد بالوعي المنهجي : أن يكون لدة المسلمين نباهة عقلية بحيث يدركون من هو أهل للأخذ عنه وليس ليس كذلك .

14- ويكون لديهم إدراك عميق بقيمة العلماء وضرورة وجودهم وبقيمة المصلحين وبخطر الاعتداء عليهم ويبعدون عن السذاجة والبساطة العقلية .

15- إن تحقيق كل واحد من هذه الأنواع (الوعي الإيماني والفكري والحقوقي والمنهجي) له آليات وببرامج تناسبه .

16- إن أراد المصلحون الصادقون الوقوف ضد الهجمات الشرسة الموجهة إلى ثغور المجتمعات المسلمة عليهم أن يفكروا كثيرا في تحقيق تلك المجالات .

17- لا شك أن تحقيق ذلك لا يخلو من صعوبة , فالعقبات أمام المصلحين كبيرة وضخمة , ولكن مع برامج التواصل الحديثة حل كثير منها .

18- كانت المجتمعات الإسلامية تعاني من قبضة حديدية لا يكاد يخرج عنها شيء , ولكن مع البرامج الحديثة حلت تلك القبضة وانفسح
ت مساحات واسعة !!
د. سلطان العميري

شاركـنـا !
مواضيع ذات صلة

أترك تعليق
ابحث في الموقع
جديد الفيديوهات
القائمة البريدية
التقويم
يونيو 2017
د ن ث ع خ ج س
« مايو    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  
احصائيات الموقع
  • 12٬115
  • 271
  • 0
  • 0
جميع الحقوق محفوظة لـ الموقع الرسمي للدكتورة حياة با أخضر © 2015